#WorldAgainstRacism . عالم ضد الفاشية والعنصرية .18 مارس 2023

إعلان 18 مارس 2023 ، يوم الأمم المتحدة لمناهضة العنصرية

الوحدة الدولية ضد العنصرية واليمين المتطرف ، 18 مارس 2023.

يوم السبت 18 مارس 2023 ، سنعود إلى الشوارع في إطار اليوم العالمي للاحتجاجات الجماهيرية ضد العنصرية والفاشية.

في مواجهة الأزمة الاقتصادية المتنامية ، تستخدم الحكومات العنصرية تكتيك “فرق تسد” لإضعاف الجبهة المعارضة لسياساتها، حيث أصبح اللاجئون والمهاجرون كبش فداء و صارت كراهية الإسلام ومعاداة السامية وكراهية الصين والعنصرية ضد سكان جنوب شرق آسيا والعنصرية ضد الغجر آخذة في الازدياد على الصعيد الدولي.

رغم محاولة الحكومات إنكار وإخفاء حقيقة الواقع الهمجي للعنصرية المؤسسية إلا أن الحركة الدولية Black Lives Matter كشفت هذه العنصرية الممنهجة أمام العالم.

إن اللاجئين يموتون بالآلاف في البحر وعلى الطرق البرية التي أغلقتها فرونتكس ( الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل)  في أوروبا ومثيلاتها في أجزاء أخرى من العالم.  إقامة الحواجز بجميع أنواعها أمام المهاجرين و”الإعادة المباشرة” لطالبي اللجوء، تعني أن حق اللجوء للاجئين وتسوية أوضاع المهاجرين قد تم انتهاكه بشكل خطير من قبل الحكومات في خرق سافر لمقتضيات القانون الدولي. كما تم رمي آلاف الأشخاص داخل السجن في مراكز الاعتقال والعزل في معسكرات خارج المدن أو في جزر بحر إيجة أو في صحراء إفريقيا. في 24 يونيو 2022، لقي ما يصل إلى 77 شخصًا مصرعهم أثناء محاولتهم عبور الحدود في مليلية ، في عملية على أراضي الاتحاد الأوروبي شنتها قوات الأمن الإسبانية بتعاون مع السلطات المغربية. ضد هذه العنصرية المؤسسية ، نطالب بمسارات آمنة ولجوء وأوراق سفر للاجئين والمهاجرين.

إن الاستخدام المنهجي للعنصرية المؤسسية يمنح مزيدا من الأكسجين لليمين العنصري والفاشي، كما رأينا في فرنسا مع التجمع الوطني لمارين لوبان ، والديمقراطيين السويديين والآن بشكل حاسم في إيطاليا، حيث ميلوني وحزب إخوان إيطاليا الفاشي في السلطة.

لكن يمكننا أن نكون معارضة حازمة للعنصرية والفاشية، حيث تم القبض على ميلوني بعد تحرك حركة تضامن موحدة أمام محاولتها منع وصول اللاجئين إلى الموانئ الإيطالية، كذلك في اليونان، تم القبض على قادة النازيين الجدد من “الفجر الذهبي” و رميهم في السجن ، وهناك المزيد من الأمثلة.

في مواجهة أزمة غلاء المعيشة الدولية، يجب أن نعارض العنصرية، وسياسة “فرق تسد” ونمو اليمين العنصري والفاشي.

حان الوقت لتعبئة الأغلبية المناهضة للعنصرية، يجب أن نكافح معًا ضد العنصرية والفاشية.

تدعو المنظمات الموقعة أدناه إلى احتجاجات واسعة وموحدة ضد العنصرية واليمين المتطرف يوم السبت 18 مارس 2023، لإحياء ذكرى يوم الأمم المتحدة لمكافحة العنصرية، وهو التاريخ المحدد لإحياء ذكرى مذبحة الشباب الذين عارضوا دولة الفصل العنصري في جنوب إفريقيا عام 1960.

نراكم في الشوارع – #RefugeesWelcome #NuncaMas #WorldAgainstRacism

عالم ضد الفاشية والعنصرية

#18M2023 وقّع على الإقرار

%d bloggers like this: